"كاش يو" و"ماستر كارد" و"نور بنك" يصدرون أول "بطاقة إلكترونية مسبقة الدفع" بالإمارات

Wed, 06/01/2016 - 11:42

"كاش يو" تعتزم طرح البطاقة في أسواق جديدة بالمنطقة قريبا بهدف توفير مزيد من خيارات الدفع الآمنة للمتسوقين عبر مواقع التجارة الإلكترونية بالعالم

أطلقت شركة "كاش يو"، أبرز شركات تقديم خدمات الدفع الإلكتروني في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج وشمال إفريقيا، أول بطاقة إلكترونية مسبقة الدفع للتسوق في الإمارات، وذلك من خلال شراكة مع كل من ماستركارد، الشركة العالمية الرائدة في مجال تكنولوجيا حلول الدفع، و"نور بنك"، أحد أبرز البنوك التي تقدم خدمات مصرفية متوافقة مع الشريعة في دولة الإمارات.

وقد جاء الإعلان عن البطاقة الجديدة اليوم مع بداية أعمال معرض ومؤتمر "بطاقات ومدفوعات الشرق الأوسط 2016"، الذي أقيم في دبي يومي 31 مايو و1 يونيو ويُعد من أبرز الفعاليات في مجال المدفوعات والبطاقات الذكية في المنطقة. 

ويستطيع سكان دولة الإمارات ممن لديهم حساب مع "كاش يو" الحصول على "بطاقة ماستركارد الإلكترونية مسبقة الدفع" فوراً، ما يمكّنهم من سداد قيمة مشترياتهم إلكترونياً بطريقة آمنة، وذلك من جميع مواقع وشركات التجارة الإلكترونية الأعضاء في شبكة ماستركارد على مستوى العالم. وقد أعلنت "كاش يو" عن إعفاء المستخدمين من رسوم استخراج البطاقة لمدة 90 يوماً. كما صرّحت الشركة أنها تعتزم طرح بطاقات مثيلة في المزيد من الدول الأخرى بالمنطقة في المستقبل القريب.

وقال السيد/ ثائر سليمان، الرئيس التنفيذي لشركة "كاش يو": "تشهد أسواق التجارة الإلكترونية في العالم العربي نمواً كبيراً، ويصحب ذلك ازدياداً في الاعتماد على خيار السداد الإلكتروني عبر البطاقات ذات الرصيد المدفوع مسبقاً. وتوفر بطاقة "مجد" أو "بطاقة ماستركارد الإلكترونية مسبقة الدفع" لعملائنا خياراً إضافياً ومبتكراً للدفع الإلكتروني، فهي تتمتع بأعلى مستويات الأمان، فضلاً عن أنها سهلة الاستخدام، ويمكن إعادة تعبئتها فوراً. وأوضح أن رؤية "كاش يو" واستراتيجيتها تقوم على المساهمة في وضع الأسس نحو التحول إلى مجتمع لا يعتمد في تعاملاته التجارية على الدفع النقدي". 

من جانبه قال آرون أوليفر، رئيس المدفوعات الناشئة في ماستركارد لمناطق الشرق الأوسط وإفريقيا: توفر الحلول التي نقدمها عبر البطاقات المسبقة الدفع للمستخدمين العديد من المزايا، من بينها سهولة الاستعمال وإمكانية التحكم بالمدفوعات، فضلاً عن قبولها على المستوى العالمي. نرى في ماستركارد أن البطاقات ذات الرصيد المدفوع مسبقاً تُعد واحدة من أكثر الوسائل أمنا للسداد والتسوق عبر الإنترنت، فهي توفر كل المزايا التي يتمتع بها الدفع غير النقدي. ونحن سعداء إذ نوفر هذه التقنيات المبتكرة لصناعة التجارة الإلكترونية، بالتعاون مع ’كاش يو‘ و’نور بنك‘".

وقد أعرب السيد/ إحسان أحمد، رئيس خدمات التعاملات العالمية والشؤون الاستراتيجية في نور بنك، عن سعادة البنك بالشراكة مع كل من "كاش يو" و"ماستركارد"، لتقديم "بطاقة ماستركارد الإلكترونية مسبقة الدفع" كمنتج جديد ومبتكر لعملائه. وقال: توفر البطاقة الجديدة حلاً فورياً لعملاء ’كاش يو‘ الذين يحتاجون إلى بطاقة إلكترونية لسداد قيمة مشترياتهم من خلال مواقع التجارة الإلكترونية. وقال "لقد تمكن ’نور بنك‘ منذ تأسيسه عام 2008 من أن يحظى بسمعة متميزة، كبنك يقدم منتجات وخدمات مصرفية مبتكرة وخلاقة وتركز على تلبية متطلبات العملاء".

ويعتمد الآلاف من مواقع وشركات التجارة الإلكترونية على مستوى العالم على "كاش يو" في تنمية أعمالهم، وخصوصاً في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك من خلال منتجات وخدمات "كاش يو" المسبقة الدفع والسهلة الاستخدام. وتتمتع منصة "كاش يو" للدفع الإلكتروني بأحدث التقنيات والأنظمة والأكثر تطوراً في مجال منع الاحتيال الإلكتروني، فضلاً عن أنظمة مواجهة عمليات غسيل الأموال، ما يحدّ من المخاطر التي قد تواجه الدفع الإلكتروني بالنسبة للبائع والمشتري على السواء.

وأضاف سليمان: "تمثل شركة "كاش يو" الخيار الأول للدفع الإلكتروني الأكثر انتشاراً بين المستخدمين على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ولدى فريق العمل بالشركة التزاماً قوياً بتعزيز مستويات الفعالية والراحة وبساطة الاستخدام في كل ما نقدمه من منتجات وخدمات وبشكل متواصل. توفر البطاقة الجديدة لعملائنا خياراً إضافياً آمناً للدفع الإلكتروني، فضلاً عن الاستفادة من فرصة التسوق على المستوى العالمي من كافة مواقع التجارة الإلكترونية التي تقبل بطاقات ماستركارد".

ويمثل إطلاق "كاش يو" لبطاقة "ماستركارد الإلكترونية مسبقة الدفع"، المرحلة الأولى من استراتيجية الشركة في مجال البطاقات الإلكترونية مسبقة الدفع، حيث تعتزم "كاش يو" طرح بطاقات مشابهة في الأسواق العربية الرئيسية قريباً، فضلاً عن تقديم مزايا وخصائص إضافية ذات قيمة مضافة إلى بطاقات "كاش يو" الموجودة بالفعل في الأسواق.